نضال المرأة من اجل الحياة

آخر تحديث: الثلاثاء، 28 فبراير 2017، 14:25 GMT

الكاتبة / صبيحة شبر 

الحوار المتمدن
 
يمكن حل مشكلة الأرامل بايجاد أعمال مناسبة لهن ، تحقق لهن موردا ماليا يلبي حاجاتهن الأساسية وحاجات أسرهن ، وحين تضع الحروب أوزارها يكون عدد الرجال اقل من عدد النساء ، فيجب ان تجد الدولة بدائل تنقذ النساء المعيلات من حاجتهن الى المعونة الاقتصادية ، ولم تحظ قضية المرأة في النزاعات المسلحة بالاهتمام الذي تستحقه من الدولة ومنظمات المجتمع المدني ، وبقيت النساء محرومات من كل الحقوق التي نصت عليها الدساتير والقوانين الدولية، ولا يقتصر الحرمان على المناطق التي تشتعل فيها الحروب ، انما نجد حرمان النساء شاملا في كل ميادين الحياة ، يطلب اغلب الرجال من المرأة ان تكون تابعة لهم ، تنفذ وجهات نظرهم في مختلف المجالات ، وان حاولت النساء الخروج من الطوق المفروض عليهن صعبت عليها حياتها ووضعت العراقيل في طريق مسيرتها ، وعليها ان تغير آراءها التي أثبتت صحتها تجارب الحياة التي مرت بها ،من أجل ان يرضى عليها الآخرون ، وان اقل الرجال شأنا في مجتمعه يكيل العذاب لامرأته ويسومها سوء المعاملة وخشن الكلمة، على النساء ان يناضلن من اجل وضع حد لحياة تفرض عليهن ..وان يحرصن على ان تسن الدولة قوانين تدافع عن حقوق النساء ، فان قضية المرأة في العالم العربي لا يمكن معالجتها بصورة منفردة ، بل على النساء المؤمنات بعدالة فضيتهن ان يتميزن بالاصرار على ان ينال نضال النساء ما يستحقه من اهتمام.