اتحاد لجان المرأة يعقد ورشة عمل بعنوان

آخر تحديث: الأربعاء، 06 نوفمبر 2013، 14:25 GMT

اتحاد لجان المرأة يعقد ورشة عمل بعنوان " تعزيز القيادات النسوية الشابة في قطاع غزة .
rn
rnفي إطار التعاون مع مركز شؤون المرأة نظم اتحاد لجان المرأة الفلسطينية ورشة عمل بعنوان "تعزيز القيادات النسوية الشابة في قطاع غزة" في مقره في شمال غزة.
rnوقد تحدثت في الورشة سميرة موسى بصفتها مسئولة العلاقات الداخلية في اتحاد لجان المرأة لافتة إلى ضرورة تعزيز القيادات النسوية ومساندتهم
rnقالت موسى:" بدأت أنغمس في العمل النضالي منذ نعومة أظافري حيث كان لي أخ مطارد فكانت أسرتي ترسل له الطعام واحيانا السلاح معي مما أكسبني ثقة الأخرين ومن هنا غرست بذرة العمل النضالي والوطني .
rnوتابعت :" انخرطت في العمل النسوي بعد التحاقي بمعهد رام الله ففي عام 1979 كنت مسئولة لجنة ثقافية في المعهد ومن ثم مسئولة مجلس الطلبة في المعهد وكنت أول عضوة في الجبهة الشعبية للمرأة في قطاع غزة إلى جانب مؤسسة جبهة العمل الطلابي في رام الله .
rnوأضافت : بعد تخرجي من المعهد تعرفت على فتيات من الشطر الاخر من الوطن وشكلنا مع بعضنا اتحاد لجان المرأة الفلسطينية وقد كنت مندوبة الاتحاد في قطاع غزة حيث بدأنا عملنا بالجهد الذاتي من خلال التطريز وبيع منتجاتنا لكي يتسنى لنا المشاركة في زيارات إلى أهالي الأسرى والتضامن معهم .
rnوأردفت :" في عام 1983 اضطرت إلى بيع ذهبي لفتح روضة أطفال حيث كانت أول روضة لفصيل وطني ولكن أخذ الاحتلال الاسرائيلي بملاحقتنا وتهديد أخ لي بفصله من العمل واستمر التضييق فامتد إلى صاحب الملك الذي استأجرنا منه مقر الروضة وقام الاحتلال بمضايقته مما دفعه بمطالبتنا بإخلاء المكان ورغم ذلك استمرت الاجتماعات السرية من اجل النضال مع المرأة وإثبات ذاتها .
rnوذكرت أنها حصلت على مسمى " عضو لجنة مركزية في الجبهة الشعبية " للدروة الثالثة على التوالي ومن خلالها عملها تقوم بمتابعة عمل اللجان في محافظات القطاع لافتة إلى عملها الحزبي شارك في بناء شخصيتها كقيادية نسوية فقد اكتسبت الكثير من الخبرات وتشربت العمل النسوي والتطوعي.
rnوأكدت موسى على ضرورة وجود آليات في مؤسسات المجتمع المدني لبناء قيادات نسوية شابة تستطيع العمل مع كافة الظروف والضغوط والتحديات .
rnوفي ختام الورشة تم التأكيد على ضرورة توعية المرأة بحقوقها ودعمها للوصول إلى مراكز صنع القرار والعمل على تمكينها إلى جانب خلق بيئة ملائمة للانخراط في العمل النسوي من خلال تعزيز العلاقات مع كافة الجهات المعنية ومؤسسات المجتمع المدني.