خلال وقفة تضامنية مع الاسرى والاسيرات لجان المرأة الفلسطينية : للنساء حقوق كفلتها القوانين والمواثيق الدولية

آخر تحديث: الاتنين، 24 ديسمبر 2018، 14:25 GMT

غزة-نفذ اتحاد لجان المرأة الفلسطينية اليوم الاثنين وقفة تضامنية " لن ننسى اسيراتنا في سجون الاحتلال" ، " لا للعنف ضد النساء " ، وذلك أمام مقر الصليب الاحمر في مدينة غزة .

تأتي هذه الوقفة في ختام أنشطة مشروع النساء والمشاركة السياسية بالشراكة مع المساعدات الشعبية النرويجية NPAبمشاركة العشرات من أهالي الاسرى وممثلي عن القوى والفصائل الفلسطينية والمتضامنين.

 رحبت رانيا السلطان منسق ميداني في اتحاد لجان المرأة الفلسطينية في بيان ألقته خلال الوقفة بالحضور الكريم مؤكدة على ضرورة التصدي لكافة الممارسات التعسفية اللاإنسانية التي تمارس بحق الاسيرات في سجون الاحتلال واخرها حجزهن داخل المراحيض بحجة جراء الاصلاحات داخل السجون بالإضافة المطالبة بضرورة المطالبة بحقوق النساء التي كفلتها القوانين والمواثيق الدولية والتي نصت على مشاركة المرأة في كافة مجالات الحياة.

وأوضحت ان الاسرى والاسيرات داخل السجون يفتقرون إلى الحد الأدنى من الحق الانساني في حياة كريمة رغم كل الاتفاقيات الدولية التي تحمي حقوق الانسان و رغم كل المناشدات التي تدين الممارسات الاسرائيلية بحق الاسرى والاسيرات .

ودعت السلطان المؤسسات الدولية و الحقوقية الضغط من اجل اطلاق سراح الاسيرات و ليست تحسين ظروف اعتقالهم مناشدة أطراف الانقسام بإنهاء هذا الانقسام و العودة الى البيت الفلسطيني ، حيث ان العدو الرئيسي هو الاحتلال و يجب ان توجه الطاقات ضد هذا العدو.

وتابعت :" علينا كفلسطينيين اصلاح بيتنا الداخلي و اجراء انتخابات ديمقراطية بعيدا عن المناكفات السياسية إضافة إلى دعم النساء الفلسطينيات والحرص على أخذ دورهن مقابل ما قدمته النساء في عملية التحرر الوطني منذ عشرات السنين.

تضمنت الوقفة العديد من الشعارات واللافتات المنددة بكافة أشكال العنف بحق الاسيرات والاسرى ،والمطالبة بحق النساء بشكل عام .