مشروع نظم الدعم النفسي الاجتماعي للمرأة والطفل في قطاع غزة 2018-2019

آخر تحديث: الأحد، 07 يوليو 2019، 14:25 GMT

بدأت تجربة اتحاد لجان المرأة في تقديم خدمات الدعم النفسي والاجتماعي للمواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة منذ عام 2008، حيث استهداف مجموعة من النساء والأطفال ضمن أنشطة دعم نفسي عبر جلسات جماعية وفردية إضافة الى أنشطة ترفيهية تنشيطية متنوعة.

ومع مرور الوقت ونتيجة لتدهور الأوضاع الإنسانية والاقتصادية في قطاع غزة بالتزامن مع تعرضه لثلاثة حروب وحصار إسرائيلي ممتد منذ سنوات طويلة أفقده مقومات الحياة، إضافة إلى سوء الحياة السياسية نتيجة تفاقم الانقسام الفلسطيني، ارتفعت نسبة الأطفال والنساء اللذين يعانون من الضغوط النفسية واضطرابات ما بعد الصدمة، ما دفع الاتحاد إلى توسيع عمله ومجال تدخله في محافظات الوسطى ورفح.

وتدريجياً وسع وطور الاتحاد العمل في مجال الدعم النفسي والمجتمعي حتى تم الحصول على مشروع "نظم الدعم النفسي الاجتماعي للمرأة والطفل ضحايا انتهاكات حقوق الانسان" ليتم استهداف 1500 شخص من النساء والأطفال بهدف تحسين الحالة النفسية لهم في كل من (الشمال-الوسطى-رفح). 

وعكف الاتحاد على اختيار المستفيدين من المشروع بعناية واضحة حيث اختيار الفئة المستهدفة وفق معاير معينة واستمارات تحديد حالة خضعت لتحليل معين، وخضع طاقم العامل على المشروع لتطوير وبناء قدراته في مجال التطوير الإداري والمواضيع ذات علاقة بالتدخل النفسي ، كما خضع الطاقم والمراكز المستضيفة للمشروع لتدريب دعم نفسي أولي.

وتنوعت الأنشطة من بين جلسات جماعية للنساء والأطفال وفردية وجلسات أسرية وزيارات منزلية وأيام مفتوحة وجلسات تناظرية (تبادل خبرات) وتحويل حالات.

وفي إطار المشروع جرى طباعة عدة مواد ضمن حقيبة السعادة والتي تتكون من (دليل الوالدين " من أجل أطفالنا "، كتيب يومياتي، دليل الإسعافات الأولية النفسية، كراسة رحلة الألوان)، كما خصص الاتحاد خلال المشروع استشاري عمل على تقييم كافة مراحل المشروع.