اتحاد لجان المرأة الفلسطينية يستكمل حملة التوعية حول "اتفاقية سيداو والواقع الفلسطيني" في محافظات غزة.

آخر تحديث: الثلاثاء، 16 يوليو 2019، 14:25 GMT

يستمر اتحاد لجان المرأة الفلسطينية في تنفيذ سلسلة ورش العمل التوعوية حول "اتفاقية سيداو والواقع الفلسطيني" في مدينتي غزة وخانيونس ضمن مشروع النساء والمشاركة السياسية بالشراكة مع المساعدات الشعبية النرويجية NPA.

بدورها قالت رانيا السلطان منسقة ميدانية في الاتحاد أن الاتحاد انتهى الأسبوع الماضي من تنفيذ العديد من ورش العمل وما زال مستمرا في تنفيذ المزيد من ورش العمل لتوعية النساء باتفاقية القضاء على كافة اشكال التمييز ضد المرأة " سيداو" التي تنص بنودها على تسريع المساواة الحقيقية بين الرجل والمرأة ووقف كافة التدابير التي تحد من تحقيق التكافؤ في الفرص والمساواة في المعاملة.

ودعت السلطان الى ضرورة توحيد القوانين بين قطاع غزة والضفة الغربية ومن ثم موائمتها مع نصوص اتفاقية "سيداو".

في السياق نفسه أكدت المحامية والناشطة النسوية فاطمة عاشور المتحدثة في الورشة على ان اتفاقية سيداو هي أول وثيقة على المستوى الدولي تتناول قضايا المرأة بهذا التفصيل والعمق والشمولية، وتدعو إلى مساواتها التامة بالرجل”.

ولفتت عاشور أن أهمية تنفيذ هذه الورش تكمن بتسليط الضوء على الانتهاكات التي تتعرض لها المرأة في فلسطين وفحص مدى موائمة بنود الاتفاقية مع الواقع الفلسطيني مؤكدة على ان الاتفاقية تعترف بأهمية المرأة العاملة ومشاركة منتجة في المجتمع وتهدف بأن تعكس هذا الإدراك على الأفراد والمؤسسات والحكومات في جميع المناطق.

 من الجدير ذكره أن دولة فلسطين وقعت وبدون تحفظ على اتفاقية القضاء على جميع اشكال التمييز ضد المرأة " سيداو" في عام 2014 وهي خطوة ايجابية تعكس جدية الارادة السياسية الفلسطينية لصالح المرأة