اتحاد لجان المرأة الفلسطينية يختتم جلسات الدعم النفسي الجماعي للسيدات.

اتحاد لجان المرأة الفلسطينية يختتم جلسات الدعم النفسي الجماعي للسيدات.

غزة-” كتير فرق معي الدعم النفسي اللي اتلقيتو.. انا الان بصحة نفسية أفضل وقادرة اواجه كل شي بثبات واتزان” بهذه العبارة عبرت السيدة هدى عدس عن رأيها في جلسات الدعم النفسي التي نفذها اتحاد لجان المرأة الفلسطينية ضمن مشروع نظم الدعم النفسي الاجتماعي للمرأة والطفل في قطاع غزة بالتعاون مع جميعة الدراسات النسوية مستهدفا النساء والأطفال.

قال رانية السلطان منسقة المشروع في الاتحاد أن المشروع يهدف الى تحسين الحالة النفسية في قطاع غزة ومن خلال المشروع تم تنفيذ 60 جلسة للسيدات تضمنت 60 سيدة الى جانب تنفيذ أيام ترفيهية لهن.

وأكدت السلطان ان الجلسات تهدف الى التفريغ النفسي والانفعالي للفئة المستهدف لتحقيق التحسن والفعالية في أدائهم على مستوى الاسرة والمحيط الى جانب مقدرتهم على مواجهة ضغوط الحياة والتكيف معها.

من جهتها قالت الأخصائية أسماء العجوري ان جلسات الدعم النفسي حاولت خلال فترة تنفيذ المشروع التركيز على مشكلاتهم نتيجة ضغوطات الحياة في قطاع غزة ومعالجتها من خلال أساليب علاجية باستخدام دليل العقل والجسم الذي تناول عدة موضوعات مختلفة تهدف الى مساعدة الفئة المستهدفة الى تمكنهم من مواجهة كافة التحديات والصعوبات في حياتهم.

واردفت العجوري:” الكثير من الجلسات كان هدفها تقليل الضغط وتعليم التنظيم الذاتي للجهاز العصبي للاإرادي لتوليد الطاقة والتخفيف من القلق إضافة الى تقوية مقدرتهم على التخيل والتأمل”.

وتوقعت العجوري ان الجلسات ستترك بصمة جيدة في حياة الفئة المستهدفة بسبب تعلمهم أساليب علاجية يستطيعون تنفيذها عند مواجهة أي من ضغوط الحياة موضحة انه خلال الجلسات تم اكسابهم مهارات تحديد المشكلة والالم وكيفية وضع الحلول لها.

وأكدت الأخصائية ان السيدات خلال جلسات الدعم النفسي عبرن عن سعادتهن لمشاركتهن في الجلسات مؤكدات على استطاعتهن الان التعبير عن أي مشاعر سلبية وطردها باستخدام تقنيات متخصصة تم تعليمهن إياها اثناء الجلسات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *