اتحاد لجان المرأة الفلسطينية ينفذ تدريبا حول آليات وتقنيات التنشيط

اتحاد لجان المرأة الفلسطينية ينفذ تدريبا حول آليات وتقنيات التنشيط

غزة- في إطار أنشطة مشروع نظم الدعم النفسي والاجتماعي للنساء والأطفال في قطاع غزة” ضحايا انتهاكات حقوق الانسان”، اختتم اتحاد لجان المرأة الفلسطينية مؤخرا تدريبا حول “آليات وتقنيات التنشيط” وذلك ضمن سلسلة من التدريبات التي تهدف الى تمكين العاملات والمتطوعات في الاتحاد للعمل بفعالية وإيجابية.

افتتحت التدريب إسلام أبو الهوى المنسقة الميدانية لمحافظة الجنوب في اتحاد لجان المرأة الفلسطينية الذي أكدت على مدى اهتمام الاتحاد بتطوير المعرفة والمهارات والمشاركات الإيجابية مع الفئة المستهدفة إلى جانب ضرورة التعرف على ماهية التنشيط مبينة أن التدريب يركز على أبرز أنواع الأنشطة المستخدمة وتقنيات التنشيط.

وتابعت:” يأتي هذا التدريب ضمن أنشطة مشروع نظم الدعم النفسي والاجتماعي للنساء والأطفال في قطاع غزة ” ضحايا انتهاكات حقوق الانسان ” بتمويل من الباسك بالشراكة مع مؤسسة مندوبات الذي ينفذه الاتحاد في محافظات قطاع غزة مستهدفا النساء والأطفال لتحسين حالتهم النفسية “.

وبينت  أبو الهوى إلى ان تدريب المنشطات يهدف الى توفير فرصة آمنة وداعمة للفئة المستهدفة لاستيعاب وتعلم كيفية إدارة التجارب التي يتعرضون لها.

بدورها أوضحت المشرفة النفسية في الاتحاد رولا الشريف أن التدريب تناول موضوعات هامة منها التعرف على مهام الميسرة وأهم الأدوار المطلوبة منها جنبا الى جنب مع الاخصائية النفسية إلى جانب التعرف على القوانين والمحاذير في اختيار الأنشطة وهل تتناسب مع هدف وعنوان جلسة الدعم النفسي وكيفية اختيار الأنشطة المناسبة للفئة العمرية (سيدات، أطفال يافعات).

وأكدت الشريف على أن الأنشطة الترفيهية تعطي دعم إيجابي للحالة منوهة إلى أنها تلعب دورا هاما في تعزيز مرونة الفئة المستهدفة في المشاركة في الألعاب والأنشطة الترفيهية التي توفر فرصة لتنمية القدرات والموارد التي يمكن أن تساعدهم على التعامل مع التحديات العاطفية والاجتماعية والعملية التي قد يوجهونها في حياتهم.

وقد أفادت الميسرة زهرة أبو جامع  بأن المحتوي التدريبي حديث جدا بالنسبة لها وتعلمت الكثير من التقنيات التي ستساعدها في جلسات الدعم النفسي والاجتماعي بشكل فاعل، بينما أكدت الميسرة نهى شعت بأنها رغم عملها في التنشيط الا أنها استفادت بشكل كبير من التدريب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *